شرح متمِّمة الآجرومية 36

باب الحال