الصفحة الرئيسية  »  أدبيات » عجائب الشعر العربي

عجائب الشعر العربي

عجائب الشعر العربي

الغريــب فيـــــــه..أنــك تستطيـــع قراءته أفقيــاً ، ورأسيـــا

ألــــــــــــوم صديقـــــي وهـــــــــذا محــــــــــــال

صديقــــــــي أحبــــــــــــه كـــــــــلام يقـــــــــــال

وهـــــــــــذا كــــــــــــــلام بليــــــــــغ الجمــــــال

محـــــــــــــال يــــــــــــقال الجمـــــــال خيـــــــال

ويقول الإمام علي عليه السلام:
مودته تدوم لكل هول … وهل كل مودته تدوم

إقرأ البيت بالمقلوب حرفا حرفا واكتشف الإبداع …حيث إن هذا البيت يقرا من الجهتين

حلموا فما ساءَت لهم شيم **** سمحوا فما شحّت لهم مننُ

سلـموا فـلا زلّت لهم قدمُ **** رشـدوا فــلا ضـلّت لهم سـننُ

الأبيات السابقة جزء من القصيدة الرجبية، ولها ميزة عجيبة ألا وهي:

أنها أبيات مدح وثناء ، ولكن إذا قرأتها بالمقلوب ، كلمة، كلمة، (أي تبدأ من قافية الشطر الثاني من البيت الأول ، وتنتهي بأول كلمة بالشطر الأول من البيت الأول )، انقلبت أبياتاً هجائية موزونة ومقفاة، ومحكمة أيضا.

و الأبيات بعد قلبها كالتالي:
مننٌ لهم شحّت فما سمحوا **** شيمٌ لهم ساءَت فما حلموا

سننٌ لهم ضلــّت فلا رشـدوا **** قـدمٌ لهم زلّت فــلا سلموا

أيضا ًمن طرائف الشعر هذه القصيدة والتي عبارة عن مدح لنوفل بن دارم، فإذا اكتفيت بقراءة الشطر الأول من كل بيت فإن القصيدة تنقلب رأساً على عقب، وتغدو قصيدة ذمٍ لا مدح

قصيدة المدح:

إذا أتيت نوفل بن دارم **** أمير مخزوم وسيف هاشم

وجــدته أظلم كل ظــالم **** على الدنانير أو الدراهم

وأبخل الأعراب والأعـاجم **** بعـــرضه وســره المكـاتم

لا يستحي مـن لوم كل لائـم **** إذا قضى بالحق في الجرائم

ولا يراعي جانب المكارم **** في جانب الحق وعدل الحاكم

يقرع من يأتيه سن النادم **** إذا لم يكن من قدم بقادم

قصيدة الذم :
إذا أتيت نوفل بن دارم **** وجدتــه أظلـم كل ظـــالم

وأبخل الأعراب والأعاجم **** لا يستحي من لوم كل لائم

ولا يراعي جانب المكارم **** يقرع من يأتيه سن النادم

استطلاع رأي زوار موقع المستنير