لكل امرئ رزق وللرزق جالب

لكلّ امرئ ٍ رزْقٌ وللرّزْق جالِبُ

وليس يفوتُ المرء ما خطَّ كاتِبُهْ

يُساق إلى ذا رزْقُه وهو وادعٌ

ويُحْرم هذا الرزْقَ وهو يُطالِبُه

يقول الفتى ثمَّرْتُ مالي وإنَّما

لوارثه ما ثَمّر المال كاسِبُه

يُحاسِب فيه نَفْسه بحياته

ويتركه نْهباً لمن لا يُحاسِبُه

يخيب الفتى من حيث يُرزق غيره

ويعطَى الفتى من حيث يحرم صاحِبُه

أبو الشيص الخزاعي
130 – 196 هـ / 747 – 811 م
محمد بن علي بن عبد الله بن رزين بن سليمان بن تميم الخزاعي.
شاعر مطبوع، سريع الخاطر رقيق الألفاظ.
من أهل الكوفة غلبه على الشهرة معاصراه صريع الغواني وأبو النواس. وانقطع إلى أمير الرقة عقبة بن جعفر الخزاعي فأغناه عقبة عن سواه.
ولقبه أبو الشيص ويقال للنخلة إذا لم يكن لها نوى وذلك رديء مذموم.
وهو ابن عم دعبل الخزاعي، عمي في آخر عمره قتله خادم لعقبة في الرقة.